رسل الحرية

17/4/2014

أطلقت شبكة “رسل الحرية” اليوم الخميس حملةً على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، تحت عنوان “من حقي أعرف”، وذلك للتوعية بأهمية استخدام قانون حق الحصول على المعلومات للمجتمع والإعلاميين، باعتباره أحد الوسائل التي تمكنهم من المعرفة والرقابة والمسائلة والمشاركة السياسية.

واختارت شبكة “رسل الحرية” هاش تاغ ” #من_حقي_أعرف “، وبعدها يمكن لأي مشارك أن يختار السؤال الذي يريد الإجابة عليه ويعتقد أنه يحقق دوره بالمشاركة والرقابة.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز حماية وحرية الصحفيين الزميل نضال منصور أن إطلاق شبكة “رسل الحرية” لهذه الحملة قبيل أيام من “اليوم العالمي للصحافة” في الثالث من أيار، يعبر عن أهمية حق الوصول للمعلومات إلى المجتمع والصحفيين بشكل عام.

وأضاف أن شبكة رسل الحرية التي أطلقها مركز حماية وحرية الصحفيين قبل أعوام، تستهدف حشد التأييد لاختبار هذا القانون، والضغط لتعديله ليحقق الأهداف التي وُضع من أجلها، وأهمها سهولة حصول الناس على المعلومات التي يرغبون بها.

ودعا منصور كل الإعلاميين والناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى المساهمة في ترويج هذه الحملة والمشاركة بفاعلية من خلال طرح أسئلة تحت الهاش تاغ الذي اختارته شبكة رسل الحرية، لتصل رسالتهم للحكومة، والبرلمان بأهمية تعديل القانون.

وشكر منصور كل صفحات التواصل الاجتماعي التي ستنشر وتروج للحملة، ومن بينها صفحة عمان ، مشيراً إلى أنها ستكون متاحة على صفحة الفيسبوك لشبكة رسل الحرية وعنوانها “https://www.facebook.com/FMNNET“، وصفحة الفيسبوك والتويتر لمركز حماية وحرية الصحفيين وعنوانها ” https://www.facebook.com/cdfjorg”  و “https://twitter.com/cdfjorg” .