رسل الحرية

27-3-2014

“الباحثون السوريون” مبادرة أطلقها الباحث السوري الدكتور مهند ملك بالتعاون مع بعض الشابات والشبـّـان السوريين المقيمين في سورية والمهجر إضافة إلى مجموعة من الشباب العربي الراقي. بدأت المبادرة من خلال صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك). يقدر عدد أعضاء الفريق بـ200 شخصاً برئاسة مؤسس المبادرة الدكتور مهند ملك وينقسمون إلى 20 مجموعة إدارية و تخصصية ويبلغ عدد متابعي الصفحة مايزيد عن 135,793 متابع.

ينقسم عمل المتطوعين الى قسمين: الترجمة ونشر البحوث العلمية, فمن المتطوعين من يعمل في ترجمة الدراسات والبحوث العلمية القديمة منها والجديدة وكذلك ترجمة الابتكارات والإبداعات الإنسانية انطلاقاً من إيمانهم بأنّ حركة الترجمة هي جزء أساسي وعامل هام في نهوض المجتمع وتطوره. أما القسم الآخر من الشبّان والشابات المتطوعين فإنهم يعملون على نشر يحوث علمية وفكرية يبدع فيها فريق “الباحثون السوريون”.

هذا الفريق المؤلف من مجموعة من المبدعين والباحثين, حملة الشهادة الجامعية وشهادة الدراسات العليا، والشباب الجامعي الواعد من كل من فرعيه الأدبي والعلمي والمنتشرين في كل أنحاء العالم من اليابان إلى الولايات المتحدة.

وبهدف تحقيق المزيد من التواصل مع متابعي المباردة على صفحتها الخاصة على الفيس بوك قمنا بفتح باب الاستفسار والتساؤل في المجالات العلمية المختلفة ليتم الإجابة عنها من قبل أعضاء المبادرة المختصين كل في اختصاصه.

مؤسس المبادرة

الدكتور مهند ملك شاب سوري حاصل على شهادة الدكتوراه بعلم الخلية والسرطان من جامعة ليون بفرنسا،يعمل حالياً كباحث مساعد في جامعة كامبريدج في مجال علم الاشارة والدسم الخلوية، شارك في مسابقة Reality 320 وحاز مشروعه المرتبة الأولى في المرحلة الأولى من بين أكثر من 150 مشروعا متسابقا ومازال التصويت على المرحلة الثانية مستمرا.

أهداف المبادرة

–         تحفيز كافة أفراد المجتمع على الاهتمام بالعلم كوسيلة لمحاربة الجهل والتخلف.

–         خلق فرص للشباب السوري الباحث ونشر أبحاثهم .

–         المساعدة في تكوين شخصية الباحث.

–         تأسيس جمعية تسهم في إيفاد الشباب السوري للدراسة في أفضل الجامعات وعلى نفقتها.

–         إنشاء قناة علمية ناطقة باللغة العربية.

–         العمل على حماية حقوق الملكية الفكرية للباحث السوري.

–         وتطبيقا لأهداف المبادرة فإن فريق عملها يقوم بدعم مشروع مؤسس المبادرة الدكتور مهند ملك في مسابقة Reality 320.

 علماء يدعمون المبادرة

أعلن عدد من العلماء الحائزين على جائزة نوبل العالمية في مجالات علمية مختلفة دعمهم الكامل للمبادرة التي أطلقها الدكتور مهند ملك والعلماء هم:

جون غوردن الحائز على جائزة نوبل في مجال الطب للعام 2012 البروفيسور، فينكاترنام راماكريشنان الحائز على جائزة نوبل في مجال الكيمياء للعام 2009، البروفيسور جيم الخليلي: بروفيسور في مجال الفيزياء النووية.

مجموعات المبادرة الإدارية والتخصصية

تضم المبادرة 20 مجموعة إدارية و تخصصية هي:

البيولوجيا والطب: بإشراف ميشيل بطيخ و بشار الضامن ونور ودوبا.

الغذاء والتغذية: بإشراف نغم وسوف.

الهندسة، التكنولوجيا، و الآليات: بإشراف محمد أبو موسى.

الفيزياء: بإشراف محمد أبو موسى و باسم عاشور.

علم الفلك: بإشراف الوليد كردية و باسم عاشور.

الكيمياء والصيدلة: بإشراف مادونا باشورة.

الطبيعة و علم البيئة: بإشراف فاتن ابراهيم و ميشيل بطيخ.

الفن و التراث: بإشراف ليلى السعدي.

تاريخ العلوم: بإشراف   حسن توّامي.

العمارة: بإشراف جورج كفا.

الفلسفة: بإدارة عامر صالح.

علم النفس: بإشراف سارة درويش.

الإقتصاد: بإشراف سليمان الرستم.

المعلوماتية و الإنترنيت: بإشراف سليمان الرستم.

الموسيقى: بإشراف ثابت عزاوي.

التصميم: بإشراف ممدوح سكر و طارق أبو عبدالله و عمرو حسناتو. أما مهمتها فهي تصميم الصور العلمية التوضيحية إضافة إلى الأعمال الفنية الخاصة بالمبادرة.

الملتيميديا: بإشراف راما سمكري و عمر عرعار ومهمتها تنسيق الفيديوهات والعمل على القناة الخاصة بالباحثون على اليوتيوب، بالإضافة إلى نشر المبادرة على كافة الأصعدة الإعلامية.

الدبلجة: بإشراف طارق أبو عبدالله. تعمل هذه المجموعة على دبلجة الفيديوهات والأفلام العلمية والوثائقية.

التسويق و الإعلام: بإشراف الوليد كردية. يتجلى عملها في التخطيط الإستراتيجي و وضع الرؤية المناسبة لأهداف المبادرة القريبة و البعيدة.

تطوير الموقع الإلكتروني:بإشراف  أحمد حسـن تضم مجموعة من المبرمجين والمصممين ومطوري الويب ويعملون على برمجة الموقع الرسمي للمبادرة وتطويره وإدارته.

المجموعة الرئيسية: تضم جميع المتطوعين في المبادرة من أفراد وإداريين, تعتبر بمثابة نادي إجتماعي تتم فيه جميع النقاشات.

المجموعة الإدارية: بإدارة مؤسس المبادرة الدكتور  مهند ملك تضم الإداريين المسؤولين عن المجموعات وفرق عمل المبادرة.