الصورة من المصدر

رسل الحرية – وكالة الحرية الاخبارية

 أفاد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير جواد بولس، بأن الدائرة القانونية قدمت الأربعاء، التماسًا  للمحكمة العليا في بير السبع، للمطالبة بإصدار أمر موجه لمصلحة السجون لنقل الأسير المريض (محمود غلمة) بسرعة عاجلة إلى مشفى يتلقى فيه الرعاية الطبية الملائمة، بعد أن أصيب بجلطتين دماغية وقلبية.

وأوضح بولس بأنه جاء في الطلب تفاصيل الزيارة التي نفذها محامي نادي الأسير  أمس لسجن “ريمون”، حيث وقف المحامي على الوضع الصحي الخطير والمتدهور للأسير غلمة، والذي أصيب بجلطة نقل إثرها  إلى “معبار الرملة”، ولم يقدم له العلاج المناسب، ثم نقل إلى مشفى “سوروكا”، وأصيب بجلطة أخرى، ولم يقدم له أي علاج، ولا زالت آثار المرض واضحة على الأسير الذي أصبح يجد صعوبة في النطق، وفقد حاسة التذوق.

بدوره حمّل رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إدارة السجون المسؤولية عن حياة الأسير غلمة، واستنكر الاستخفاف بحياته، الذي لم يحظَ بالعلاج المناسب في أي من “الرملة” و”سوروكا”، ثم أعيد إلى السجن وهو في وضع صحي متدهور، وأضاف فارس، بأن ذلك يعني تواطؤًا واضحًا من  إدارة السجون لكي يحدث تدهور آخر في وضعه الصحي.