العنف ضد المرأة

رسل الحرية

9-12-2013

كنوع من التوعية في مجتمعاتنا على أهمية احترام الرجل للمرأة، ومعاملتها المعاملة التي تستحقها من التقدير، وأن لها الحق في العيش بكرامة، بدون أي منغصات أو مشاكل أو أي نوع من الأذى، وأن المرأة شريكة في الحياة، التي تصبر مع الرجل على الحياة بحلوها ومرها، فهي نصف المجتمع وعنصر أساسي فيه.

وانطلاقاً من هذه الأفكار، تم اطلاق حملة ” لتحفيز الرجال في مناهضة العنف ضد المرأة “، في محافظة المفرق يوم الأحد العاشر من تشرين الثاني، والتي ينظمها مركز الأميرة بسمة للتنمية بالمفرق بالتعاون مع المركز الأردني للتربية المدنية.

 وكان رأي محافظ محافظة المفرق عبد الله آل خطاب، خلال رعايته الحملة، أن العنف بأشكاله قضية عالمية، وصفة لكل المجتمعات في العالم، لابد من تظافر الجهود الرسمية والشعبية لمجابهتها، وإيجاد الحلول الكفيلة للحد من العنف ومعالجة اسبابه، وأنه يزداد بشكل كبير في المجتمعات التي تعاني الفقر والتخلف، مبيناً الفئات الإجتماعية الفقيرة، مشيراً الى دور الإسلام في حفظ وصون المرأة، ومراعاة حقوقها وإنسانيتها.

 ومن أهمية هذه الحملة، أوضحت مديرة مركز الأميرة بسمة للتنمية بالمحافظة وداد الشريدة، أن العنف ضد المرأة يؤدي ويسهم بشكل كبير إلى إختلال العملية التنموية بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية الثقافية، لكون المرأة تشكل نصف المجتمع وتساهم بشكل كبير في الحياة العامة.

 وتهدف الحملة الى ردم الفجوة بين المرأة والرجل في مناهضة العنف ضد المرأة، وإشراك الرجال العاملين في وقف العنف، وأن الحملة تستهدف المحامين ورجال الدين والصحفيين والتربويين والمدنيين ورجال الامن العام .