نشر المختص بشؤون الأسرى ، و الأسير المحرر من السجون الصهيونية “عبد الناصر فروانة” بياناً على موقعه الخاص “فلسطين خلف القضبان” ، حمّل به سلطات الإحتلال المسؤولية الكاملة عن مضاعفة معاناة الأسرى في السجون و إصابتهم بالعديد من الأمراض  بسبب عدم توفير احتباجات الأسرى الأساسية من قبل السلطات.

وقال فروانة :” أن معاناة الأسرى تتضاعف في فصل الشتاء، لسوء المباني والخيام التي يُحتجزون فيها، وسوء الأحوال الجوية والرياح العاصفة والبرد القارص، وانعدام أدوات التدفئة، والنقص الحاد بالأغطية والملابس الشتوية “.

وأضاف فروانة “إن الاعتقالات المستمرة، لم تعد مشاريع خاسرة لسلطات الاحتلال، إذ نجح الاحتلال ،الى حد كبير، في نقل كلفة معيشة الأسرى في سجونه إلى ملعب الفلسطينيين، الذين باتوا اليوم مطالبين بتمويل معتقلات أسراهم، وتوفير احتياجاتهم الأساسية. الأمر الذي يدفع به الى التمسك باستمرار احتجاز آلاف الأسرى، بل واعتقال المزيد منهم، طالما أن ذلك لا يشكل عبئاً اقتصاديا عليه”.

وفي النهاية دعا فروانة المجتمع الدولة إلى تحمل المسؤولية و الضغط على سلطات الإحتلال للإلتزام بتوفير إحتياجات الأسرى.