باسم يوسف في موقف صعب

رسل الحرية
5-1-2014
كتب : مصطفى فتحى
أدرك باسم يوسف أخيراً أن مبدأ العمل «من دون خطوط حمراء»، قد لا يكون سوى وهم… وأن العمل في فضائيات محترفة، يختلف تماماً عن الحرية المطلقة التي أتاحها له «يوتيوب». أطلّ الإعلامي المصري عبر الإنترنت للمرة الأولى العام 2011، وصوّر من غرفة أحد أصدقائه، لتحقق أشرطته الكوميدية حينها مئات الآلاف من المشاهدات. ولكن، في عالم الفضائيات هناك حسابات أخرى، أغلبها يعتمد على مواقف سياسية.

Details

المعرّي شاهداً على فاتورة الخسائر

رسل الحرية – موقع الأخبار
5-1-2014
خليل صويلح
تشبه أحوال الثقافة في دمشق اليوم، مريضاً بكيس من السيروم يتدلّى فوق سريره في غرفة الإنعاش. فاتورة الخسائر أكبر بمرّات من فاتورة الأرباح. في زمن الحرب، تبدو كلمة «ثقافة» ضرباً من العبث. عاصمة الأمويين في حال من الغيبوبة القصوى، عدا مبادرات متباعدة لضخ الدماء في الأوردة المعطوبة في غياب المهرجانات السنوية للمسرح والسينما والغناء. مسارح شبه مغلقة، وما تبقى من صالات سينمائية يشكو ندرة الأفلام الجديدة («صديقي الأخير» لجود سعيد

Details

فيلم الانيميشن – توازن

التعاون مصلحة للجميع
هذا الفيلم والذي كان نتاج لمجهود 4 طلبة ألمان لا يتعدى سنهم العشرون عاما كمشروع تخرج من الجامعة عام 1989 والذي قامت بعض الجهات الحكومية هناك بترشيح الفيلم ليمثل ألمانيا في مسابقة الأوسكار فرع الأفلام القصيرة ليحصل على جائزة الأوسكار لنفس العام.
الفيلم الذي يدعي بالانس (أو التوازن) يتحدث عن طمع الانسان وما يمكن أن ينتج عن هذا الطمع.

Details